أضرار قليلة على المقاولات في تركيا خلال جائحة كورونا

تأثر المقاولات في تركيا بشكل قليل مقارنة بباقي القطاعات في تركيا وساهمت أنشطة دعم القروض السكنية المحلية، في توفير التعافي السريع لقطاع المقاولات في تركيا بعد انتشار فيروس كورونا المستجد، وتسجيل أرقام نمو إيجابية في الربع الثالث من العام 2020.

أضرار قليلة على المقاولات في تركيا خلال كورونا

في الوقت الذي يعاني منه الاقتصاد العالمي من أزمات متعددة وخسائر جمة بفعل جائحة فيروس كورونا ألا أن تركيا تأثرت بشكل طفيف في هذه الخسائر وكان من ضمنها قطاع المقاولات في تركيا والذي تأثر بشكل أقل من باقي القطاعات.

وفي الوقت الذي كان للتوقعات الاقتصادية والمخاوف العالمية وقع سلبي على سوق العقارات حول العالم، فقد اتخذت الحكومة التركية مجموعة من التدابير، بهدف تقليل المخاطر الناجمة من أزمة كورونا على صناعة المقاولات في تركيا، وتجاوزها بأقل الأضرار.

قطاع المقاولات في تركيا

قطاع المقاولات في تركيا يساهم في نمو الاقتصاد التركي بواقع 6.4% من مجمل الاقتصاد التركي.

وصرح مدحت ينيكون، رئيس اتحاد المقاولين في تركيا، لوكالة الأناضول التركية عبر من خلاله عن مخاوفه فيما يتعلق بالنمو في الاقتصاد العالمي، وقلقه عن كثرة التقلبات في أسعار السلع السياسية، إضافة إلى المخاطر السياسية، التي أثرت بشكل سلبي على سوق البناء في العالم.

وأوضح ينيكون عن التقلبات الكبيرة التي تعرضت لها صناعة البناء على الصعيد العالمي، بسبب انتشار فيروس كورونا التي عصفت بدول العالم، الأمر الذي كان له تداعيات على الاقتصاد العالمي.

والجدير بالذكر أن الأضرار والتقلبات التي شهدها صناعة البناء على الصعيد العالمي، ألقت بظلالها على صناعة المقاولات في تركيا، والتي عانت من أضرار عديدة في السوق المحلية العقارية، بسبب تفشي جانحة كورونا.

وأكد ينيكون أنه على الرغم من أن صناعة المقاولات في تركيا تمتلك ثالث أكبر حجم مشاريع حول العالم، إلا أنه يوجود تباطؤ في تنفيذ المشاريع، والتي توقف بعضها بشكل فعلي، بسبب التكاليف الإضافية والعقبات التي أحدثها الوباء.

ومن أجل النهوض بالاقتصاد التركي، ورفع مستوى صناعة البناء في تركيا ونهضة صناعة المقاولات في تركيا، أشاد ينيكون بأنشطة دعم القروض السكنية المحلية، والتي ساهمت في توفير التعافي السريع لهذا القطاع الحيوي، وذلك من خلال التقليل من تأثيرات الركود، وتسجيل أرقام نمو إيجابية في الربع الثالث من العام 2020.

وقال ينيكون: إن “هناك انتعاش في بعض مجالات القطاع، بسبب حملات قروض الإسكان الميسرة ومنخفضة التكلفة، تلك القروض ساهمت في تقليص الانكماش، وتمكين الاقتصاد من تسجيل نمو 6.4 بالمئة، في الربع الثالث من العام 2020”.

وتفاءل ينيكون بعام 2021 الحالي في إشارة منه إلى عمليات الإصلاح المتبعة في مجالات عديدة التي تقوم بها الحكومة التركية

وأضاف: أنه “على الرغم من حالة عدم اليقين المستمرة بشأن الوباء، نتطلع إلى العام 2021 بكثير من الأمل نولي أهمية كبيرة لعملية الإصلاح، التي أعلنتها حكومتنا في مجالات القانون والاقتصاد، وندعم الخطوات التي ستساهم في تنمية بلدنا”.

وبعد تعديل اللوائح التنفيذية المتعلقة بقوانين التملك في تركيا والجنسية التركية، والتي منحت المستثمرين فرصة حق الحصول على الجنسية التركية، مقابل شراء عقار بقيمة 250 ألف دولار، شهدت العقارات في تركيا بشكل عام، والعقارات السكنية بشكل خاص ثورة في الطلبات المحلية والخارجية.

حجم مشاريع المقاولات في تركيا

ونشرت وزارة التجارة التركية حول حجم مشاريع المقاولات في تركيا، حيث يعمل المقاولون الأتراك على تنفيذ 175 مشروعاً خارج البلاد، اعتباراً من نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، حيث بلغت القيمة إجمالية 10.4 مليارات دولار.

وعقب ينيكون على الأرقام والمعطيات الصادرة من وزارة التجارة التركية، قائلا: “بينما بلغ إجمالي حجم المشاريع المنفذة في 127 دولة منذ عام 1972، نحو 413 مليار دولار، هناك توقعات بانتقال الاقتصاد العالمي إلى مرحلة النمو خلال عام 2021. وعليه نتوقع أن يلعب المقاولون الأتراك دوراً مهماً في هذا النمو”.

وعلق على الحجم السنوي للمشاريع الخارجية لقطاع المقاولات التركي وأردف ينيكون قائلاً: “نحاول التغلب على آثار أزمة كورونا، والغموض الذي يسيطر على الأسواق العالمية، كما نواصل العمل خارج البلاد من أجل الوصول إلى مستوى 20 مليار دولار، كحجم سنوي للمشاريع الخارجية، وحماية مكانة قطاع المقاولات التركي”.

ونوه ينيكون إلى ان هناك العديد من المشاريع العملاقة التي تنفذ على أرضي ليبيا ودول الخليج العربي منذ سنوات عديدة، وبدورها تواصل الدبلوماسية التركية إجراء الاتصالات اللازمة، من أجل حل المشاكل القائمة في تلك الأسواق.

وكان اللقاء الذي جمع رجال الأعمال الأتراك، مع رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، في العاصمة أنقرة، في تاريخ 17 ديسمبر/ كانون الأول 2020، فرصة مناسبة للتعبير عن الأفكار المستقبلية، التي تخص أعمال شركات المقاولات التركية.

وفي سياق أخر، كشف رئيس اتحاد المقاولين، أن المقاولين الأتراك سيقومون بدور فعال في أعمال إعادة إعمار إقليم “قره باغ” الأذري، بعد الدمار الذي لحقها، بسبب المعارك مع أرمينيا.

وبعد وقوف أنقرة إلى جانب أذربيجان في صراعها مع أرمينيا، شهدت العلاقات التركية الأذرية أفضل مستوياتها على الإطلاق، وبناء على هذا فالمساهمة في اقتصاد أذربيجان، سيكون من أولويات الاتحاد التركي العام المقبل.

Compare Listings

عنوان السعر الحالة اكتب المساحة غرض غرف نوم الحمامات
انتقل إلى أعلى
Open chat
هل تحتاج لمساعدة ؟